العودة   منتديات الأبواء >
•»|[• الـمـنـتـديــــات الـعـامـــــة • ]|«•
> المنتـــدى الإســـــــلامــي

رسائل ادارية

المنتـــدى الإســـــــلامــي لجميع المواضيع [ الاسلامية ] ، فتوى ، مواعظم ، احاديث ،تلاوات ، اناشيد.

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /19-Jan-2010   #1

!.. دانـــة البحر..!

:: إداريــــة ::

 

 
 عُضويتيّ : 51
 تسجيليّ : Mar 2007
 مُشآركاتيّ : 24,674
 نقآطيّ : 11149
 
 

   

MMS ~

 


دانـــة البحر غير متواجد حالياً

افتراضي ماهي الرشوه وماحكمها؟وماعلاحها؟

أخي الفاضل.. أختي الفاضله ... هل تعرفون مامعنى الرشوه
أخي الفاضل.. أختي الفاضله.. الله سبحانه تعالى حرم الرشوه ونهى عنها
وإليكم تعريف الرشوه؟

تعريف الرشوه..
لغة: يُقال الرَّشوة- الرُّشوة- الرِّشوة: الجُعْلُ.
{لسان العرب ج3 ص1653}
شرعًا: ما يُعطى لإبطال حق أو لإحقاق باطل.
{شرح السنة للبغوي ج10 ص88}
أخي الفاضل.. أختي الفاضله ..هل تعرفون ماحكم الرشوه؟
حكم الرشوه حرام في القرآن والسنه
وإليكم الأدله من القرآن والسنه..
أولاً: من القرآن:
قال تعالى: ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحكام لتأكلوا فريقا من أموال الناس بالإثم وأنتم تعلمون {البقرة: 188}.
قال الإمام الذهبي: أي لا تدلوا بأموالكم إلى الحكام ولا ترشوهم ليقطعوا لكم حقًا لغيركم وأنتم تعلمون أنه لا يحل لكم. {الكبائر ص143}

قال تعالى: سماعون للكذب أكالون للسحت فإن جاءوك فاحكم بينهم أو أعرض عنهم وإن تعرض عنهم فلن يضروك شيئا وإن حكمت فاحكم بينهم بالقسط إن الله يحب المقسطين {المائدة: 42}.
قال ابن مسعود: السحت: الرشوة. وقال عمر بن الخطاب: رشوة الحاكم من السحت. {القرطبي ج6 ص178}
وقال سبحانه: يأخذون عرض هذا الأدنى {الأعراف: 169}.
قال الإمام البغوي: أي يرتشون في الأحكام.
{شرح السنة: ج10 ص87}
وقال جلَّ شأنه: وإني مرسلة إليهم بهدية فناظرة بم يرجع المرسلون (35) فلما جاء سليمان قال أتمدونن بمال فما آتاني الله خير مما آتاكم بل أنتم بهديتكم تفرحون {النمل: 35، 36}.
ثانياً: من السنه:

روى أبو داود عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: "لعن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم الراشي والمرتشي".
{حديث صحيح. صحيح أبي داود للألباني: 3055}
ثالثًا: الإجماع: لقد أجمع الصحابة والتابعون وعلماء الأمة على تحريم الرشوة بجميع صورها.

أخي الفاضل.. أختي الفاضله ..وللرشوه أسباب..وإليكم أسباب الرشوه

أسباب الرشوة
إن أسباب الرشوة ودوافعها كثيرة، يمكن أن نجملها فيما يلي:
1- ضعف الإيمان عند الراشي والمرتشي والرائش وعدم الثقة في رزق الله.
2- انخفاض مستوى المعيشة عند بعض الناس، والرغبة في الثراء السريع.
3- الجشع والأنانية وعدم وجود الشعور الاجتماعي عند بعض الناس.
{جريمة الرشوة للدكتور حمد بن عبد الرحمن الجنيدل ص15: 17}
أخي الفاضل.. أختي الفاضله ..يوجد هناكـ آثا مترتبه على الرشوه

وإليكم هذه الآثار:
إن لجريمة الرشوة آثارًا خطيرة يمكن أن نجملها فيما يلي:

1- توسيد الأمر لغير أهله:
إن الإنسان قد يرتشي ليحصل على وظيفة تحتاج إلى شروط معينة لا تتوافر فيه، فيترتب على شغله هذه الوظيفة الكثير من المفاسد لأنه ليس أهلا لهذه الوظيفة.
ومن المعلوم أن وضع الرجل المناسب في المكان المناسب هو أساس الإصلاح في كل عمل.
قال تعالى حكاية عن ابنة العبد الصالح عن استئجارة لموسى: يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين {القصص: 26}.

شروط من يتولى المناصب:
1- الفقه في الدين.
2- العلم والخبرة في مجال العمل الذي يقوم به.
3- مشاورة أهل الرأي.
{جريمة الرشوة لعبد الله بن المحسن الطريقي ص10}


-

الرشوة تدمر الموارد المالية للمجتمع:

قد يقدم شخص ما رشوة ليحصل على ترخيص من الدولة لعمل مشروع ما، وهذا المشروع لا يكون فيه نفع حقيقي للمجتمع وإنما يُدِرّ الربح الوفير لصاحبه، فيستفيد من موارد الدولة المالية التي توفر له المرافق والخدمات الأساسية كرصف الطرق والكهرباء والمياه والهاتف وغيرها.
3- الرشوة تدمر حياة أفراد المجتمع:
إن من آثار الرشوة الخطيرة تدمير صحة الكثير من أفراد المجتمع وحياتهم كما لو حدثت الرشوة في إنتاج الدواء أو الغذاء أو المباني المخالفة التي يترتب عليها انهيار المباني وإزهاق أرواح الناس، وهذا واقع ومشاهد أمام أعين الجميع.
4- الرشوة تدمر أخلاق الأفراد:
إن تفشي ظاهرة الرشوة في أي مجتمع من المجتمعات مُؤْذِنٌ بتدمير أخلاقيات هذا المجتمع وقيمه وتُفقِد الثقة بين أفراده، وتؤدي الرشوة إلى عدم المبالاة والتسيب وعدم الولاء والانتماء والإحباط في العمل وكل هذا يعتبر عقبة أمام عملية التنمية وما تتطلبه من جهد بشري أمين، فيه تعاون من الجميع. وإذا كانت الرشوة لها راش ومرتش ورائش، فإن معنى هذا أن ثلاثة من المجتمع قد نُزعت الثقة منهم واعتبرهم المجتمع من المفسدين فيه.
{جريمة الرشوة للدكتور حمد بن عبد الرحمن الجنيدل ص9: 15}
أخي الفاضل.. أختي الفاضله ..هل تريدون علاجا للتخلص من الرشوه:

كيف نقضي على الرشوة؟
يمكن القضاء على جريمة الرشوة بطريقتين: وقائية وعلاجية.
أولاً: الطريقة الوقائية:
1- وتكون بترسيخ عقيدة التوحيد وأن الله وحده هو الرزاق في قلوب الناس، قال تعالى: وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين {هود: 6}.
وقال سبحانه: وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون (56) ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون (57) إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين، وقال سبحانه: وفي السماء رزقكم وما توعدون (22) فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون {الذاريات: 56- 23}.
لقد رسَّخ النبي صلى الله عليه وسلم هذه العقيدة في قلوب أصحابه، فكان لها أثر كبير على سلوكهم، وذلك من خلال الكثير من أحاديثه الشريفة.
روى الترمذي عن عمر بن الخطاب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصًا وتروح بطانًا".
{صحيح. صحيح الترمذي: 1911}
وروى أبو نعيم في حلية الأولياء عن أبي أمامة أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم قال: "إن روح القدس نفث في رُوعي أن نفسًا لن تموت حتى تستكمل أجلها وتستوعب رزقها، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب، ولا يحملن أحدكم استبطاء الرزق أن يطلبه بمعصية الله، فإن الله تعالى لا يُنال ما عنده إلا بطاعته".
{حديث صحيح: صحيح الجامع للألباني ج1 حديث 2085}
ثانيًا: الطرق العلاجية:
لقد سلك الإسلام في علاجه للرشوة طرقًا أدت إلى القضاء على جريمة الرشوة، وقد وَكَلَّ ولاة الأمور أن يجتهدوا في اختيار العقوبة المناسبة، وذلك لأن علاج الرشوة لم يرد به في الشريعة الإسلامية حَدٌ معين، فهو من قبيل التعزيرات، وأمر التعزير متروك لاجتهاد ولي الأمر بما يراه مناسبًا، ومن تعزيرات عقوبة الرشوة ما يلي:
1- التعزير بالمال: من المعلوم أن المال حبب إلى النفس، والمرتشي لم يرتكب هذه الجريمة إلا من أجل المال، فإذا انتزع منه هذا المال، ووضع عليه ولاة الأمور عقوبة مالية أخرى، كان هذا من أفضل الطرق العلاجية للقضاء على الرشوة.
2- الحبس: إذا رأى ولي الأمر أن الحبس عقوبة مناسبة للمرتشي فله ذلك ولا حرج، فإذا علم المرتشي أن هذه الرشوة سوف تحرمه من الحرية، حاسب نفسه وتوقف عن الرشوة.
3- اللعزلُ من الوظيفة، يمكن لولي الأمر أن يعزل المرتشي عن وظيفته إذا أساء استخدامها بالحصول على الرشوة وأكل أموال الناس بالباطل، وهذا العزل فيه تشهيرُ لكل من تسول له نفسه بقبول الرشوة، ويكون عبرة لغيره ممن يتولون المناصب ويأكلون أموال الناس بالباطل.
{جريمة الرشوة للدكتور حمد بن عبدالرحمن الجنيدل ص18: 23}
أخي الفاضل.. أختي الفاضله ..إليكم بعض المحاضرات..

الرشوه وخطرها للشيخ حسين بن عبد العزيز
محاضره عن الرشوه للشيخ نبيل العوضي
أخي الفاضل.. أختي الفاضله ..قبل أن اختم موضوعي سأضع لكم بعض الفتاوى لكي تقراوها:


لدي شركة خاصة بالتوريدات العمومية وأعمل بشكل خاص فى مجال الكمبيوتر وقام أحد الأفراد ممن لهم الكلمة والنفوذ بالاتصال بقريب لي وأبلغه بأنه يمكن إسناد عمل معين خاص بمجال الكمبيوتر نظير نسبة من المال. لا أخفي على شخصكم الكريم أننى منذ أن أخرجت السجل التجارى لم أتمكن من مزاولة أي عمل إلا بعد أن أقوم بدفع نسبة من المال. علماً بأن موقفي المالي حتى الآن غير مستقر، وإذا قمت بمزوالة هذا العمل سيتغير وضعي المالي تماماً؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فاعلم وفقك الله أنه من المقرر في أحكام الشرع الحنيف أن الرشوة من كبائر الذنوب قال تعالى: (سماعون للكذب أكَّالون للسحت). [المائدة: 41]، قال الحسن وسعيد بن جبير: هو الرشوة، وقال تعالى: (ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحكام لتأكلوا فريقا من أموال الناس بالإثم وأنتم تعلمون)[البقرة:188]. وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: "لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الراشي والمرتشي" [رواه الترمذي وقال حسن صحيح]، وفي رواية (والرائش) وهو الساعي بينهما. فيحرم طلب الرشوة وقبولها وبذلها، كما يحرم عمل الوسيط بين الراشي والمرتشي. وأما الرشوة التي يتوصل بها المرء إلى حقه أو لدفع ظلم أو ضرر، فإنها جائزة عند الجمهور ويكون الإثم على المرتشي دون الراشي. وورد في الأثر أن ابن مسعود رضي الله عنه كان بالحبشة فَرَشَا بدينارين، حتى خلي سبيله، وقال: إن الإثم على القابض دون الدافع. فإذا كان السائل الكريم أحق بالتوريد من غيره كأن تكون بضاعته هي الأجود والأوفق أو كان المورد الآخر شركة يملكها كفار وكانت بضاعتك مكافئة لما عند هؤلاء الكفار فأنت أحق بذلك منهم ولا حرج عليك في دفع هذا المال، والإثم على الآخذ. وأما إذا كنت أنت وغيرك سواء في البضاعة والتوريد ولا مفاضلة بينك وبين غيرك في جودة البضاعة، وكان أخذها منك أو من غيرك عن طريق مناقصة أو إسناد شخصي فلا يجوز لك أن تدفع هذا المال ويكون الإثم عليك وعلى الآخذ سواء. وبالمناسبة نحذر من هذا العمل المهين فإن بعض الناس لا يقوم بالواجب عليه من حقوق الناس في تسيير أمورهم إلا بأخذ مقابل من مال يبذل لهم. وهذا حرام عليهم وخيانة للأمانة التي حملوها، وظلم لإخوانهم وأكل لأموالهم بالباطل فعليهم أن يخافوا الله في أنفسهم وأن يتقوا الله العزيز الجبار. واعلم أخي الكريم أنه من يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب . وأن الله سبحانه وتعالى سيجعل بعد عسر يسرا . هذا والله أعلم.

هل العمل في مهنة التخليص الجمركي حلال؟ حيث إنه لا ينفذ موظفي الجمارك إجراءات الإفراج عن البضائع إلا عندما يُدفع لهم المال، مع إن البضائع سليمة شرعاً وقانوناً؛ فهي حلال وأوراقها سليمة، لكن هذا هو العُرف السائد عند موظفي الجمارك -إلا من رحم ربي-؟ فهل عليَّ إثم لكوني أعمل مخلصاً جمركياً؛ مع أنني لا أستطيع أن أتم عملي إلا عندما أدفع لهم؟ أفيدوني، وجزاكم الله خيراً.

المفتي:
خالد عبد المنعم الرفاعي
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد: فإن المخلص الجمركي وكيل لصاحب البضائع -في مقابل ما يدفعه له من أجرة- وهي وكالة صحيحة، ولا حرج فيها، بشرط أن تكون البضائع مما يباح الاتِّجار فيه؛ قال ابن قدامة -رحمه الله- في (المغني): "يجوز التوكيل بجُعل وغير جُعل; فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- وكَّل أُنيساً في إقامة الحد، وعروة في شراء شاة، وعَمراً وأبا رافع في قبول النكاح بغير جُعل... فإن كانت بجُعل، استحق الوكيل الجُعل بتسليم ما وكّل فيه إلى الموكل، إن كان مما يمكن تسليمه". أما دفع الرشوة للموظفين فإن الرشوة مال يُدفع ليتوصل به صاحبه إلى إحقاق باطل أو إبطال حق. وهي من كبائر الذنوب، وملعون صاحبها على لسان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فعن عبد الله بن عمرو -رضي الله عنه- قال: "لعن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الراشي والمُرتشي" (رواه أحمد وأبو داود، ورواه الترمذي وزاد: "في الحكم"، وقال: "حديث حسن صحيح"). وفي رواية: "والرائش"، وهو الساعي بينهما. وقال تعالى: {وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِيقاً مِنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ} [البقرة: 188]. وقال تعالى في وصف اليهود: {سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ} [الأنعام: 41]. قال الحسن، وسعيد بن جبير هو: الرشوة. أما دفع الرشوة لدفع ظلم أو ضرر، أو أخذ حق له مُنع منه وما شابه ذلك؛ فجائزة ويكون الإثم فيها على المرتشي دون الراشي والرائش، وهو مذهب الجمهور؛ واستدلوا بما رواه أحمد عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "إن أحدهم ليسألني المسألة فأعطيها إياه فيخرج بها متأبطها، وما هي لهم إلا نار"، قال عمر: يا رسول الله، فلم تعطيهم؟ قال: "إنهم يأبون إلا أن يسألوني، ويأبى الله لي البخل"، فكان النبي -صلى الله عليه وسلم- يعطي هؤلاء المال مع أنه حرام عليهم، حتى يدفع عن نفسه مذمة البخل (الفتاوى الكبرى ج4/ص201). فأما إذا أهدى له هدية ليكف ظلمه عنه أو ليعطيه حقه الواجب كانت هذه الهدية حراماً على الآخذ وجاز للدافع أن يدفعها إليه كما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "إني لأعطي أحدهم العطية فيخرج بها يتأبطها ناراً"، قيل: يا رسول الله فلم تعطيهم؟ قال: "يأبون إلا يسألوني ويأبى الله لي البخل. قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- في (مجموع الفتاوى): "فأما إذا أهدى له هدية؛ ليكف ظلمه عنه أو ليعطيه حقه الواجب كانت هذه الهدية حراماً على الآخذ، وجاز للدافع أن يدفعها إليه، كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "إني لأعطي أحدهم العطية فيخرج بها يتأبطها ناراً"، قيل: يا رسول الله فلم تعطيهم؟ قال: "يأبون إلا يسألوني ويأبى الله لي البخل"، وقال: "ولهذا قال العلماء: يجوز رشوة العامل لدفع الظلم لا لمنع الحق"، وقال أيضاً: "ومن ذلك: لو أعطى الرجل شاعراً أو غير شاعر، لئلا يكذب عليه بهجو أو غيره، أو لئلا يقول في عرضه ما يحرم عليه قوله، كان بذله لذلك جائزاً وكان ما أخذه ذلك لئلا يظلمه حراماً عليه; لأنه يجب عليه ترك ظلمه". وقال تقي الدين السبكي -رحمه الله- في (الفتاوى): "والمراد بالرشوة التي ذكرناها ما يعطى لدفع حق أو لتحصيل باطل، وإن أعطيت للتوصل إلى الحكم بحق فالتحريم على من يأخذها، وأما من يعطيها فإن لم يقدر على الوصول إلى حقه إلا بذلك جاز، وإن قدر إلى الوصول إليه بدونه لم يجز". وقال السيوطي في (الأشباه والنظائر): "القاعدة السابعة والعشرون: "ما حرم أخذه حرم إعطاؤه؛ كالربا، والرشوة، ويستثنى صور؛ منها: الرشوة للحاكم، ليصل إلى حقه، وفك الأسير، وإعطاء شيء لمن يخاف هجوه". وقال الحموي الحنفي في (غمز عيون البصائر): "القاعدة الرابعة عشرة: ما حرم أخذه حرم إعطاؤه كالربا، إلا في مسائل منها الرشوة لخوف على ماله أو نفسه، وهذا في جانب الدافع، أما في جانب المدفوع له فحرام". وفي (الأشباه) لابن نجيم الحنفي: وكذا في (المنثور) للزركشي الشافعي: "ما حرم أخذه حرم إعطاؤه، كالربا والرشوة للحاكم إذا بذلها ليحكم له بغير الحق، إلا في مسائل: في الرشوة لخوف على نفسه أو ماله، أو لفك أسير، أو لمن يخاف هجوه ". وقال ابن الأثير: "فأما ما يُعطى توصلاً إلى أخذ حق أو دفع ظلم فغير داخل فيه. روي أن ابن مسعود أخذ بأرض الحبشة في شيء فأعطى دينارين حتى خلي سبيله، وروي عن جماعة من أئمة التابعين أنهم قالوا: لا بأس أن يصانع الرجل عن نفسه وماله". والحاصل أنك إن استطعت إنهاء أعمالك من غير دفع للرشوة، حَرُم عليك دفعها، وإن لم تستطع إلا بدفع رشوة، جاز لك دفع الرشوة حينئذ، ويكون التحريم على الآخذ لها لا المعطي، والله أعلم.

منقول للفائدهـ



 

 

 


 

 

  مشاركة محذوفة
قديم منذ /19-Jan-2010   #2

!..الموحد..!

مشرف المنتدى الإسلامي

 

 
 عُضويتيّ : 306
 تسجيليّ : Jun 2007
 مُشآركاتيّ : 4,299
 نقآطيّ : 538
 
 

   

MMS ~

 


الموحد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ماهي الرشوه وماحكمها؟وماعلاحها؟

[align=center]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشرفتنا الفاضله
الله المستعان فى هذا الزمان كثرة الرشوة ويسمونها بأسماء كثيره ولكن فى الآخر ( رشوة)
نسأل الله العافية وجزاك الله خير ورزقك الجنة
[/align]




 

 

 


 

 

  مشاركة محذوفة
قديم منذ /20-Jan-2010   #3

!..ملاك الخير..!

:: مشرفة سابقة ::

 

 
 عُضويتيّ : 1339
 تسجيليّ : Aug 2008
 مُشآركاتيّ : 7,634
 نقآطيّ : 1103
 
 

   

MMS ~

 


ملاك الخير غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ماهي الرشوه وماحكمها؟وماعلاحها؟

جزاك الله خير
وجعله في ميزان حسناتك




 

 

 


  مشاركة محذوفة
قديم منذ /21-Jan-2010   #4

!.. دانـــة البحر..!

:: إداريــــة ::

 

 
 عُضويتيّ : 51
 تسجيليّ : Mar 2007
 مُشآركاتيّ : 24,674
 نقآطيّ : 11149
 
 

   

MMS ~

 


دانـــة البحر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ماهي الرشوه وماحكمها؟وماعلاحها؟

الموحد

ملاك الخير

شاكرهـ لكم تواجدكم

نفعني الله وإياكم بمانقدم




 

 

 


 

 

  مشاركة محذوفة
قديم منذ /30-Jan-2010   #5

!..المفكر..!

مراقب اقسام التربية و التعليم

 

الصورة الرمزية المفكر

 
 عُضويتيّ : 1383
 تسجيليّ : Sep 2008
 مُشآركاتيّ : 8,747
 نقآطيّ : 2224
 
 

   

MMS ~

 


المفكر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ماهي الرشوه وماحكمها؟وماعلاحها؟




 

 

 


 

هجرت البعض طوعا ً لأني
رأيت قلوبهـــــم تهـــوى فراقي ..
نعم اشـــتاق !!!
ولكن وضعت كرامتي فوق اشتياقي...
وارغب وصلهــــم دوما , ولكن ..
طريق الذل لا تهواها ســــــــاقي !!!


,, يَا رَب إِنْ ضَاقَتْ بِيَ الأرجَاءُ فـخُذْ بِيَديْ ..! ,
www.twitter.com/@amm885

 

  مشاركة محذوفة
قديم منذ /04-Feb-2010   #6

!.. دانـــة البحر..!

:: إداريــــة ::

 

 
 عُضويتيّ : 51
 تسجيليّ : Mar 2007
 مُشآركاتيّ : 24,674
 نقآطيّ : 11149
 
 

   

MMS ~

 


دانـــة البحر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ماهي الرشوه وماحكمها؟وماعلاحها؟




 

 

 


 

 

  مشاركة محذوفة
قديم منذ /05-Feb-2010   #7

!..روح الجروح..!

:: مشرف سابق ::

 

الصورة الرمزية روح الجروح

 
 عُضويتيّ : 1186
 تسجيليّ : Jun 2008
 مُشآركاتيّ : 6,594
 نقآطيّ : 783
 
 

   

MMS ~

 


روح الجروح غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ماهي الرشوه وماحكمها؟وماعلاحها؟




 

 

 


  مشاركة محذوفة
قديم منذ /07-Feb-2010   #8

!..السيد..!

 

الصورة الرمزية السيد

 
 عُضويتيّ : 10
 تسجيليّ : Feb 2007
 مُشآركاتيّ : 12,148
 نقآطيّ : 7568
 
 

   

MMS ~

 


السيد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ماهي الرشوه وماحكمها؟وماعلاحها؟

احسنتي بارك الله فيك00

الله يكتب اجرك 00

ويرفع قدرك




 

 

 


 

 

  مشاركة محذوفة
قديم منذ /08-Feb-2010   #9

!.. دانـــة البحر..!

:: إداريــــة ::

 

 
 عُضويتيّ : 51
 تسجيليّ : Mar 2007
 مُشآركاتيّ : 24,674
 نقآطيّ : 11149
 
 

   

MMS ~

 


دانـــة البحر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ماهي الرشوه وماحكمها؟وماعلاحها؟




 

 

 


 

 

  مشاركة محذوفة
موضوع مغلق

الكلمات الدلالية (Tags)
ماهى, الرشوه, وماحكمها؟وماعلاحها؟

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:42 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
المواضيع والردود المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لشبكة و منتديات الأبواء بل تمثل وجهة نظر كاتبها .. الموقع مسجل لدي وزارة الثقافة و الإعلام تحت مسمى ( شبكة ومنتديات الأبواء )